وقال تجار في الجزء الشمالي من المدينة صحيفة عرب نيوز أن بعض الأنواع من الأسماك كانت تباع بأسعار متفاوتة. وأضافوا أن أسعار هامور، كانات والسردين بنسبة 65 و 40 و 30 في المئة على التوالي.
"إن سوق السمك لديه عدد أقل من العملاء بسبب ارتفاع الأسعار مقارنة سجلات مبيعات أشهر من السنوات السابقة المقابلة" قال تاجر، مضيفا أن معدلات تختلف من مكان إلى آخر.
وقال صاحب متجر لبيع الأسماك أن ارتفاع الأسعار أدى إلى انخفاض حاد في المبيعات بنسبة تصل إلى 50 في المئة. "، كان من المفترض أن الفترة تشهد ارتفاعا في الطلب لعدة أسباب منها بداية العام الدراسي عودة الناس من الإجازات الصيفية وتوافد عدد كبير من الطلاب من مناطق ومحافظات أخرى"، قال.
وفي الوقت نفسه، قال تاجر أسماك أخرى أن التغيرات المناخية، خاصة ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض في عمليات الصيد في مناطق تعتبر الأسماك الموردين الرئيسيين، ساهمت في ارتفاع.
"لقد شهدت منطقة جازان في الآونة الأخيرة عاصفة الغبار التي انخفضت عمليات الصيد في المنطقة مما يؤدي إلى حد كبير للأسماك أقل في السوق والتي رفعت سعرها تلقائيا"، وأوضح.